الأحد، 1 أبريل، 2012

عينة البحث

عينة الدراسة
يختلف معنى مجتمع الدراسة عن معنى عينة الدراسة، إذ يشير معنى   مجتمع الدراسة إلى "المجموعة الكلية من العناصر التي يسعى الباحث إلى أن يعمم عليها النتائج ذات العلقة بالمشكلة المدروسة"
بينما يشير معنى عينة الدراسة إلى "تلك العينة التي تتوزع فيها خصائص المجتمع بنفس النسب الواردة  في المجتمع".

والعينة، هي  ذلك الجزء من مفردات الظاهرة التربوية موضوع الدراسة، والذي يختاره الباحث وفق شروط معينة؛ لتمثل المجتمع الاصلي للدراسة.

ويفضل الباحثون الأخذ بالعينة بدلاً من الأخذ بالمجتمع الأصلي للدراسة لأسباب، منها:
·        قد يكون المجتمع كبيرا جدا لدرجة انه يصعب دراسة الظاهرة على جميع أفراد هذا المجتمع.
·        قد يكون من المكلف جدا دراسة جميع افراد المجتمع وتحتاج الى وقت وجهد
·        قد يكون من الصعب الوصول الى كافة عناصر المجتمع
·        تحتاج أحيانا إلى اتخاذ قرار سريع بخصوص ظاهرة معينة مما يتعذر معه دراسة كافة عناصر المجتمع

يتحدد الحجم المناسب للعينة من خلال
·        تجانس او تباين مجتمع الدراسة : فكلما قل التجانس بين الافراد كلما زاد حجم العينة.
·        اسلوب البحث المستخدم : فالدراسات الوصفية او المسحية تتطلب حجم عينة اكبر من التجريبية
·        الدقة المطلوبة : فكلما زاد حجم العينة زادت دقة الدراسة وأمكن تعميمها.
·        يجب ربط حجم العينة مع التكلفة المتاحة للدراسة.

أنواع العينات:
تتعدد أنواع العينات، وتتوزع إلى أسلوبين، الاول، وهو أسلوب العينة العشوائية، والثاني، وهو أسلوب العينة غير العشوائية.
ويتوقف اختيار أسلوب العينة المناسب على عنوان البحث، وأهدافه، ومنهجه المستخدم. وفيما يلي عرض مفصل عن أنواع العينات

الاسلوب الاول: العينة العشوائية:  العينة الاحتمالية
يستخدمه الباحث إذا كان أفراد المجتمع الاصلي للدراسة معروفين، وفي هذه الحالة يتم الاختيار العشوائي على أساس تكافؤ فرص الاختيار أمام جميع أفراد المجتمع دون تدخل من طرف الباحث.

فمثلاً إذا كان مجتمع الدراسة، هو طلاب كليات التربية. ففي هذه الحالة، الطلاب معروفين؛ لانهم مسجلين لدى شئون الطلاب في هذه الكليات، وبمقدور الباحث الحصول على قوائم رسمية وحديثة بأعدادهم وبيانات أخرى عنهم، وبالتالي فرصة الاختيار العشوائي من هؤلاء تكون متاحة أمامهم دون تمييز أو تحيز من قبل الباحث

أنواع الاسلوب العشوائي أو الاحتمالي:
1  العينة البسيطة:
يختار الباحث هذا النوع من العينات العشوائية إذا كان مجتمع الدراسة متجانساً.
ولهذا النوع خطوات، هي:
أ‌-      استخدام القرعة.
ب - استخدام جدول الارقام العشوائية.

2  العينة المنتظمة:
يختار الباحث هذا النوع من العينات إذا كان مجتمع الدراسة متجانسا،ً على غرار العينة البسيطة، لكن تختلف العينة المنتظمة عن العينة البسيطة في خطوات تكوينها.

حيث تكون المسافة بين أرقام أفراد العينة متساوية. فمثلاً إذا كان مجتمع الدراسة يتألف من 200 فردا،ً والعدد المطلوب للعينة، هو 20 فردا،ً فالمسافة بين الرقم الاول للفرد والذي يليه هي 10 ، وهي عبارة عن 200 ÷ 20
إذ يبدأ الباحث باختيار الرقم الاول عشوائيا،ً وليكن مثلً 4 وبالتالي تكون العينة المنتظمة
مؤلفة من الفراد الذين يحملون الارقام ...، 64 ، 54 ، 44 ، 34 ، 24 ، 14 ، التالية 4

3  العينة الطبقية:
يختار الباحث هذا النوع من العينات إذا كان مجتمع الدراسة غير متجانس؛ نظراً لانه يتألف من فئات أو طبقات مختلفة بعضها عن بعض. ويتطلب هذا النوع مراعاة الخطوات التالية:
-تحديد الفئات المتوافرة في مجتمع الدراسة.
-تحديد أفراد كل فئة على حدة.
-اختيار من كل فئة عينة عشوائية بسيطة تمثلها بحيث يتناسب عدد كل فئة في العينة مع عددها في المجتمع الاصلي للدراسة.

فمثلاً إذا كان عنوان الدراسة عن مشكلات طلاب كليات التربية
فإن الباحث أمام مجتمع مختلف في مشكلات الطلاب تبعاًلاختلافهم في الاعمار، والتخصصات الدراسية، والناحية الاجتماعية، والناحية الاقتصادية.

4  العينة العنقودية:
يختار الباحث هذا النوع من العينات إذا كان مجتمع الدراسة على مستوى دولة كبيرة. حيث يصعب عليه استخدام العينة البسيطة أو العينة المنتظمة أو العينة الطبقية. ويتبع الباحث في هذه الحالة تقسيم الدولة إلى مناطق ثم إلى محافظات ثم إلى أجزاء صغيرة. حتى يصل إلى الافراد المطلوبين للعينة، والصالحين لتمثيل مجتمع الدراسة.

فمثلاً إذا أراد الباحث أن يتعرف على مدى استخدام أعضاء هيئة التدريس بكليات التربية  في  مصر  للتقنيات الحديثة في التدريس فإنه لا يلزم الباحث القيام بزيارة كل كلية على حدة، بل يكتفي بعدد ممثل من هذه الكليات.

الاسلوب الثاني: العينة غير العشوائية: العينة غير الاحتمالية
يستخدمه الباحث إذا كان أفراد المجتمع الاصلي للدراسة غير معروفين. وفي هذه الحالة يتم الاختيار غير العشوائي، وذلك بتدخل من الباحث، بحيث يختار أفراداً ويترك أفراداً من مجتمع الدراسة على ضوء شروط حددها الباحث.

فمثلاً إذا كان مجتمع الدراسة، هو نزلاء السجون أو نزلاء مستشفى من متعاطي المخدرات أو المسكرات، فأفراد المجتمع هنا لا يمثلون جميع المتعاطين لهذه السموم في المجتمع، بل هناك أفراد غير معروفين لدى الباحث وفي هذه الحالة يعمد الباحث إلى الاخذ بالاسلوب غير العشوائي.

ومن أنواع هذا الاسلوب:
1  العينة الصدفية:
يختار الباحث أفراد هذه العينة بالصدفة، أي دون ترتيب سابق معهم. كأن يختار الباحث عدداً من المصلين عند خروجهم من المساجد، أو عدداً من الطلاب عند خروجهم من مدارسهم ويسألهم عن موقفهم حيال تأثير الفضائيات على التحصيل الدراسي.
ويعاب على هذا النوع من العينات أن أفرادها لا يمثلون مجتمع الدراسة بصورة دقيقة، وبالتالي فإنه من الصعب تعميم نتائج الدراسة على كل المجتمع الاصلي.

2  العينة الحصصية:
يقوم الباحث إذا أراد الاخذ بالعينة الحصصية بتقسيم مجتمع الدراسة إلى فئات، ثم يختار عدداً من الافراد من كل فئة بما يتناسب وحجم الفئة في مجتمع الدراسة.
وتشبه العينة الحصصية العينة الطبقية في هذا المعنى، لكن تختلف عنها في أن العينة الحصصية يتدخل الباحث في اختيار أفراد العينة، بينما في العينة الطبقية لا يتدخل مطلقاً في اختيار أفراد العينة.
ويعاب على هذا النوع من العينات، هو أنه لا يمثل مجتمع الدراسة بصورة دقيقة .

3  العينة الغرضية:
يختار الباحث أفراد هذه العينة إذا أدرك أنهم يحققون أغراض دراسته.
فمثلاً إذا كان الباحث يريد دراسة عن رواد التربية والتعليم في مصر، فإنه يختار التربويين الذين يعتقد أنهم يفيدونه في تحقيق أغراض بحثه، كأن يختار القدامى الذين هم على قيد الحياة أو تلاميذهم، ويسألهم عن رواد التربية والتعليم في مصر .

خطوات اختيار العينة:
تمر عملية اختيار عينة الدراسة بخطوات متتالية، هي:
أ  تحديد المجتمع الاصلي:
تتطلب هذه الخطوة تحديداً واضحاً ودقيقاً لمفردات مشكلة الدراسة.
فمثلاً إذا أراد الباحث أن يدرس مشكلات معلمات التعليم العام في مصر.فعليه أن يحدد المرحلة الدراسية للمعلمات، والتخصص الذي يدرسن فيه، والمحافظة التي يعملن فيها، والمدارس التي يعملن فيها حكومية أم خاصة، وهكذا.
ب  تحديد أفراد المجتمع الاصلي:
وتتطلب هذه الخطوة أن يعد الباحث قائمة بأسماء المعلمات اللاتي على رأس العمل، والتي تنطبق عليهن الخطوة الاولى، وهذا يتم بالتعاون بينه وبين وزارة التربية والتعليم.
ج  اختيار عينة البحث:
وتتطلب هذه الخطوة أن تتوافر جميع خصائص أفراد مجتمع الدراسة في الافراد الذين يتم اختيارهم ليكونوا أعضاء في العينة، فإذا كان أفراد مجتمع الدراسة متجانسين، فإن أي عدد منهم يمثل المجتمع الاصلي، أما إذا كان أفراد المجتمع غير متجانسين فلابد من اختيار عينة وفق شروط معينة. فمثلاً إذا كان مجتمع الدراسة، هو:
جميع المعلمات الجامعيات التربويات من ذوي الخبرات الوظيفية القديمة واللاتي يدرسن في تخصصات معينة، يدعى هذا المجتمع بالمجتمع المتجانس، أما إذا كان المجتمع، هو جميع المعلمات من ذوي التأهيل العلمي المختلف، والخبرات الوظيفية المختلفة، ويعملن في تخصصات متباينة، فإن هذا المجتمع يسمى بالمجتمع غير المتجانس.
د  اختيار عددٍ كافٍ من الافراد:
تتطلب هذه الخطوة مراعاة مدى تجانس مجتمع الدراسة من تباينه، ومنهج البحث المستخدم، ودرجة الدقة المطلوبة.
فإذا أراد الباحث أن يصل إلى نتائج دقيقة قابلة لتعميم نتائج بحثه، فعليه أن يعتمد على عينة كبيرة.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق